- تحديث احصائيات كورونا الآن -

استئناف منح وثائق التجنيد ضمن السفارات السورية (تفاصيل)

1٬547

أعلنت السفارات والقنصليات السورية، ظهر الأربعاء الماضي 8 يناير، التوقف عن استقبال طلبات الحصول على الوثائق التجنيدية، والتي شملت معاملات :دفع البدل النقدي، التأجيل بالاقامة، التأجيل الدراسي، إعفاء المكلف الوحيد، استبعاد المكلفين بالخدمة الاحتياطية، وهو مانشرته شبكة ديار حينها.

وبحسب البيان الموحد الذي نشرته السفارت والقنصليات عبر مواقعها الرسمية” بأن قراراً جديداً قد صدر لتنظيم آلية اصدار وثائق التجنيد للمكلفين المقيمين خارج القطر، هدفه تسهيل اجراءات الإصدار لهذه الوثائق.

لتعود اليوم الجمعة 10 يناير السفارة السورية في مصر عبر صفحتها الرسمية بإعلان “استئناف منح وثائق التجنيد بداية من يوم الأحد” ، كما أعلنت السفارة السورية في بيروت الأمر ذاته بحسب اعلان نشرته وكالة سانا الرسمية، وهو ما يعد بأنه قرار يشمل جميع السفارات.

وما أن انتشر خبر ايقاف منح هذه الوثائق، حتى بدأ السوريون نشر اشاعات حول موضوع البدل النقدي الخارجي، والبالغ قيمته 8000 دولار أمريكي، ويدفعها المغترب بعد إقامته لمدة أربع سنوات خارج البلاد، للإعفاء من خدمة العلم.

وانتشرت الصورتين التاليتين انتشار واسع على صفحات السوريين عبر فيسبوك، والتي تبدوا واضحة للعيان كمية التزوير الواضح بها، بغض النظر عن الأخطاء الاملائية والنحوية واللغوية فيها، ونقلها الكثيرون واستشهدوا بها كوئاثق رسمية في حين أنها لاتتعدى صور زورها “شخص مبتدئ جداً” !

اوراق مزورة

ونشرت اليوم وكالة سبوتنيك الاخبارية الروسية تصريحاً نسبته لـ “مصدر رفيع المستوى في الداخلية” قوله ” بالفعل تم تخفيض البدل إلى 6000 دولار أمريكي وتخفيض سنوات الإقامة خارج الجمهورية العربية السورية إلى ثلاث سنوات.”

في حين أن مثل هذه الأمور تصدر بمرسوم تشريعي.

كما نقلت الوكالة الروسية أيضاً تصريح آخر عن “أحد موظفي شعب التجنيد الذي رفض ذكر اسمه” قوله : “لم تصلنا الجريدة الرسمية بهذا الخصوص، ولكن التسريبات جميعها تؤكد أن التعليمات التي ننتظرها تشمل تعديلا في الإجراءات، التي ستصبح إلكترونية بحيث يستطيع المغترب أن ينهي جميع أعماله المتعلقة بخدمة العلم دون الرجوع للشعبة، وهذا تسهيل لعمل المواطنين الكرام في الخارج”

تجدر الاشارة إلى أن هذه التصريحات لاتزال في محيط التكهنات و”الاشاعات”، حيث لم تصدر أي جهة رسمية قراراً بذلك حتى لحظة تحرير هذا الخبر، كما نشير بأن هذه الاشاعات تنتشر بين الحين والآخر في أوساط السوريين وتختفي بعدها وتعاود الظهور مراراً وتكراراً.

http://dyarnet.net/?p=512

لـ شبكة ديار

اترك رد