- تحديث احصائيات كورونا الآن -

السفير السوري في الخرطوم: اجتماعاتنا مع الخارجية السودانية مستمرة

2٬069

في ظل التطورات الأخيرة التي حدثت على الساحة في مايخص القرارات المتعلقة بالوجود الأجنبي، ومن باب المسؤولية الإعلامية لتبيان مايحدث في الشارع وعلى المستوى الرسمي، التقت #ديار مع سعادة السفير السوري في الخرطوم حبيب عباس لنحصل على توضيح عمّا يحدث رسميا فكان هذا الحوار:

بداية ماهو تعقيبك سعادة السفير حول القرار الحكومي الجديد القاضي بتسوية أوضاع الأجانب، وما رافقه من حملات اعتقال طالت الجالية السورية، وماهي الاجراءات التي قمتم بها؟

لقد صدر قرار حكومي لتسويه أوضاع الأجانب المقيمين في السودان منذ أربعة أشهر، ومباشرة عقد لقاء في وزارة الخارجية السودانية مع مدير الوطن العربي و المدير القنصلي تم اخبارهم أن السوريين دخلوا الأراضي السودانية بطرق قانونية عبر بوابات المطار وتم معاملتهم معاملة خاصة بقرار من الحكومة السابقة بسبب ظروف الحرب التي تمر بها بلدهم سوريا، فلايجوز ملاحقة واعتقال ابناء الجالية دون اعطائهم  فتره زمنيه لتسوية اوضاعهم وطلبنا من وزارة الخارجية مهلة 6اشهر لتسوية الأوضاع،  وعند مراسلة وزارة الداخلية تم اخبارنا أنهم أعطوا مهلة شهر واحد لجميع الجاليات.

وحينها قام عدد من ابناء الجالية السورية باستخراج إقامات وكروت العمل، ولكن بسبب الضغط الكبير في شؤون الأجانب، فإن أعداد كبيرة من السوريين لم يستطيعوا تسوية أوضاعهم.

وفي الاسبوع الماضي بدأت الحملات و الاعتقالات و أكد لنا أحد الاشخاص أنه تم الاساءة لابناء الجالية السورية عند الاعتقال، وقمنا بمقابلة وزارة الخارجية وأطلعناهم عمّا يحدث، وأكدوا اعتراضهم على الاساءة للجالية السورية مبدين الترحيب بجميع أبنائها.

والقرار الحكومي الصادر بخصوص تسوية الأوضاع هو قرار واضح وصريح،وبنفس الوقت ابلغناهم ان الاقامات و كروت العمل متوقفه فكيف تطلب من الجالية و الجهة التي تمنحها لاتعطيهم  و طلبنا منهم معاملة الجالية بطريقة افضل.

ويجدر الاشارة إلى أن جميع الجاليات مستهدفة  ليس فقط السوريين، حيث تم التواصل مع سفراء و رؤساء الجاليات في السودان و اكدوا ان الحملة طالت الجاليات المصرية و التركية و اليمنية و الاريترية و الاثيوبية، و لكن بسبب عدد ابناء الجالية السورية في الاسواق السودانية فانها تظهر انهم هم المستهدفون  و ليس من المطلوب تشيير جدال في وسائل التواصل بين الجالية السورية و الشعب السوداني، فهو قرار حكومي يحق لهم وضع  اي قرار  لتقنين الوجود الاجنبي في البلاد و على الجاليات انو يكونوا تحت سقف القانون و يصدروا كل مايطلب منهم من اجراءات.

و نحن يوميا على اتصال مع اشخاص لمعرفة كل ماهو جديد و اليوم بدات شؤون الاجانب اصدار اقامات العمل فعلى ابناء الجالية السورية الذين يعملون في الاسواق السودانية استخراج اقامات العمل و كروت العمل، و ابلغنا وزارة الخارجية السورية ابلاغ سفارة الجمهورية السودانية في سورية بما يحصل و ايجاد حل  لهذا الموضوع .

نحن لاننكر ان الجالية السورية تمت معاملتها في السودان بشكل لائق و مميز و لكن الان يجب على كل الجاليات تسوية اوضاعهم في السودان، وفي الاسبوع القادم لدينا عدة لقاءات بخصوص هذا الموضوع و نحن لانوفر اي فرصة بل نريد ان تكون الجالية السورية هي الافضل.

سعادة السفير ماهو مصير الاشخاص للذين يتم اعتقالهم  ولم يستطيعو دفع هذه الغرامات العالية هل هو سجن لفترة محدد و يتم الافراج عنهم او اجراءات أخرى بعد قضاء مدة السجن ؟

الى الان لايوجد لنا علم او قرار خاص بهاذا الموضوع  و تم ابلاغ الداخيلة السودانية  ان هذة الغرامات ذات قيمة مرتفعه  و ان العمال في السودان لاتتجاوز رواتبهم ٤٠٠٠جنيه سوداني فلا يستطيعون دفع مثل هذه الغرامات  فكان ردهم انه تم رفع المبلغ لهاذا الحد من اجل اجبار جميع الاجانب على تسوية اوضاعهم، سوف نحاول الحصول على عفو لهؤلاء المسجونين و ليس لديهم القدرة على دفع المبلغ   و لمرة واحدة فقط لتسوية اوضاعهم و اثناء اللقاء مع الخارجية تم ابلاغهم انه لايمكن للعامل دفع هذا المبلغ، وأعطوناً وعداً بدراسة الموضوع .

البعض يتحدث ان السفارة لها يد بما يحصل لابناء الجاليه ماهو تعليقكم بهذا الخصوص ؟

السفارة حريصة على كل ابناء الجالية السورية  و كل شخص على حسب رغبته من يريد البقاء في السودان او من يريد السفر الى بلد اخرى او السفر الى سوريا  هذا امر شخصي لاعلاقة لنا به و كل البلاد تتمنى عودة ابنائها الى بلدهم الام .

والتقينا منذ ايام في مقر السفارة السورية في الخرطوم عدد من ابناء الجالية من كل اطيافها و اكدنا اننا مستعدين للتعاون على حل جميع الاعباء عن الجالية السورية، و الداخيلة السودانية تؤكد انها تعامل الجالية السورية بشكل مختلف عن باقي الجاليات الذين تم اعتقال بعض من النساء منهم و انه لم يتم اخذ اي امراة سورية.

في النهاية مثل هذه الاحاديث لاتعنينا بل نحن نساعد كل الاشخاص السوريين بكل مايمكن لنا فنحن نساعد و نقابل شخصيات او مؤسسات حكومية عن طريق وزارة الخارجية السودانية و نؤكد اننا مستمرين في بذل كافة الجهود لتقليل مثل هذه  الاجراءات على ابناء الجالية السورية

http://dyarnet.net/?p=452

اترك رد